آخر التطورات

........صحيفة "الرأي" تتوقف عن الصدور ورقياً لعدم تواصل حكومة التوافق الوطني مع وزارة الإعلام منذ توليها.
الرئيسية | آرشيف الدرسات والتقارير | ارتياح وسط الطلبة لتحقيق أحلامهم دون عوائق

2015-07-13

940

الرأي- فلسطين عبد الكريم

لم تعد مشكلة التحاق خريجي الثانوية العامة في جامعات غزة والتخصصات التي يرغبونها بالأمر الذي يؤرق حياتهم ، فقد أبدى الكثيرون ممن حصلوا على معدلات متدنية ارتياحهم التام لا سيما بعد قرار تخفيض مفتاح القبول بالجامعات، مما منح كافة الطلبة تحقيق حلم القبول في التخصصات التي يرغبون بها.

 ارتياح واضح

 

خلود سليمان 21 عاما حصلت على معدل 88% في الثانوية العامة، أكدت أنها بصدد دراسة التخصص الذي ستختاره، معربة عن سرورها بشأن قرار تخفيض نسبة القبول في الجامعات، خاصة أنه يوجد الكثير من ناجحي الثانوية العامة الحاصلين على معدلات منخفضة ويأملون أن تسمح لهم معدلاتهم باستكمال المرحلة الجامعية.

 

وقالت:" لم أفكر حتى الآن في طبيعة التخصص الذي سأختاره، بسبب كثرة التخصصات التي أرغب في دراستها، وللحقيقة لدي حيرة في الاختيار مابين تخصص الصحافة واللغة العربية".

 

من جهتها، أوضحت شادية محسن البالغة من العمر 20 عاما أنها حصلت على معدل 62%، الأمر الذي يضعها في حيرة كبيرة من أمرها في كيفية متابعة الحياة الجامعية.

 

وقالت محسن:" لم أكن أتوقع الحصول على هذا المعدل المتدني، وتفاجأت من علامتي بالتوجيهي ولا أدري كيف تم تصحيح الأوراق مع أني كنت أراجع أسئلة الامتحان بعد الانتهاء من تقديمه، وكنت أعتقد بأني سأحصل على معدل مرتفع، لكن ماذا بوسعي أن أفعل، فقد عشت حالة من الحزن والإحباط، وكل شيء نصيب. "

 

وأعربت الطالبة محسن عن ارتياحها كون معدلها بالثانوية يسمح لها بالقبول في الجامعة، باعتبارها حصلت على 62% والمعدل الأدنى للقبول بالجامعات هو 60%، مؤكدة أنها لازالت بمرحلة الدراسة والتفكير في نوع التخصص الذي ستقوم بدراسته.

 

أسباب مقنعة

نائب الرئيس للشئون الأكاديمية في الجامعة الاسلامية بغزة د.عليان الحولي، أكد أن قرار تخفيض نسبة مفتاح القبول في الجامعة جاء مراعاة لمعدلات نجاح طلبة الثانوية العامة هذا العام.

 

وأوضح الحولي في حديث خاص للرأي أن الأسباب التي تقف حول تخفيض نسبة القبول هي أسباب مقنعة، وتتمثل في أن عدد المتقدمين لامتحانات الثانوية العامة هذا العام أقل من 35 ألف طالب، فيما وصل العدد الماضي حوالي 50000 ألف طالب، الأمر الذي ألقى بظلاله على مجمل عدد الناجحين.

 

وقال:" الظروف المحيطة تلعب دورا أيضا بسبب استمرار الحصار المفروض على غزة، وعدم تمكن الشباب الفلسطيني من السفر للخارج من أجل استكمال التعليم لأن مفاتيح التنسيق في جامعات الخارج مرتفعة جدا، ولا تستطيع أن تلبي رغبة الطلبة بغزة ".

 

وفي نفس السياق، أكد الحولي أن عدد المؤسسات التعليمية والجامعية في ازدياد، حيث يوجد في قطاع غزة 8 جامعات وما يزيد عن 20 كلية جامعية، الأمر الذي دفع الجامعة الاسلامية لتخفيض مفتاح التنسيق، موضحا أن التخفيض لا يتعدى 1% أو 2%.

 

وفيما يتعلق بعدد الطلبة المسجلين بالجامعة حتى الآن، ذكر أنه منذ اعلان نتائج الثانوية العامة وصل عدد الطلبة المسجلين لدى الجامعة لـ 1000 طالب وطالبة، مؤكدا أن هذه هي البداية، حيث لازال الطلبة يدرسون التخصصات التي يفكرون في دراستها.

 

القرار يخدم الطلبة والجامعات

بدوره، أكد مدير دائرة شؤون الطلبة في وزارة التربية والتعليم بغزة محمد بركات ، أن الوزارة تصدر كل عام قرارا بتخفيض مفتاح التنسيق لعدد من التخصصات الجامعية، وتقوم بطرح الفكرة على الجامعات، في محاولة منها لإتاحة الفرصة للكثير من الطلبة باستكمال حياتهم الجامعية.

 

وقال بركات في حديث خاص للرأي:" تم اصدار قرار التخفيض بالتنسيق مع الجامعات والكليات بغزة بما يخدم مصلحة الطلبة والجامعات نفسها"، مؤكدا أن الوزارة أجرت دراسة الهدف منها أن يحصل الطالب على حقه الأكاديمي في إكمال دراسته ما بعد التوجيهي.

 

وأوضح أن التخفيض يخدم الجامعات نفسها كونها تعاني من اشكاليات مالية وأزمات اقتصادية بسبب الحصار المفروض على قطاع غزة منذ سنوات طويلة، الأمر الذي يتيح إقبال أكبر عدد من ناجحي الثانوية العامة واستيعابهم بالجامعات.

 

ولفت بركات في حديثه الى أن وزارته قامت بوضع حد أدنى لنسبة القبول بالجامعات وصلت لـ60%، بهدف تشجيع الطلبة ومساعدتهم في تحقيق حلم الدراسة الجامعية.

 

وحول وجود ترحيب من قبل الطلبة بشأن تخفيض نسبة القبول بالجامعات، ذكر أنه من خلال المتابعة الميدانية لوزارة التعليم فقد وجدوا شعورا كبيرا بالرضا لدى الطلبة عن هذا التخفيض باعتباره خطوة ايجابية تتيح الفرصة للكثير منهم بالتسجيل في الجامعات.

 

اقرأ أيضا

اشتراك

تواصل

جميع الحقوق محفوظة @ وزارة الإعلام الفلسطينية 2014

متابعة وتطوير وحدة تكنولوجيا المعلومات