آخر التطورات

........صحيفة "الرأي" تتوقف عن الصدور ورقياً لعدم تواصل حكومة التوافق الوطني مع وزارة الإعلام منذ توليها.
الرئيسية | آرشيف المنوعات | إداريات | شيطان يسوق تصرفك

2014-12-11

6975

 

كانت طوال عمرها معروفة بهدوئها الذي عهده الجميع عليها، فهي إنسانة تقرر من عقلها بناء على تجاربها وخبراتها السابقة محكومة بعدد من المبادئ والأفكار والأخلاق التي تربت عليها، وغرسها أهلا بها.

كانت تنتقد كثيراً من يعلي صوته ويتصرف بعض التضرفات الصبيانية أو التصرفات القائمة على رد الفعل الناتج عن الغضب.

كانت دائما تعتقد أن الإنسان يجب أن يُحكم عقله في كل شيء ويجب أن لا ينجر خلف غضبه، وأن لا يجبره غضبه على التصرف ببعض التصرفات التي ترفضها مبادئها وأخلاقها، فهي شخص تمتاز بأنها قرارها من عقلها وليس بناء على غضبها.

كانت تقدر قول الرسول صلى الله عليه وسلم عندما قال: "ليس الشديد بالصُّرَعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب"، فكانت تؤمن بأن الإنسان يجب أن يعمل ما تمليه عليه مبادئه وأخلائه التي تربى عليها.

ولكن وفي يوم من الأيام حدثت مشادة بسيطة بينها وبين صديقة لها كانت مقربة إليها، حيث كان هناك سوء فهم حول موضوع معين، وعلى صوت صديقتها عليها، فما كان منها إلا أن وصفت صديقتها التي كانت مقربة لها دوماً بأنها لا تستحق كل ما تقدمه له من احترام وتقدير، بل هي أقل من أن تكون في مقام الاحترام، فبعد أن كانت تصفها بأنها ذات قلب كبير وصفتها بأنها أنانية، وبعد أن كانت تقول لها بأنها كريمة نعتتها بأنها ليئمة، وبعد أن كانت تقول بأنها متسامحة، نعتتها بأنها  متطلبة، وبعد أن كانت تقول بأنها صادقة، نعتتها بالكذب، وبعد أن كانت تقول أنها صريحة، نعتتها بأنها نمامة وتستغيب الناس، فما كان من صديقتها إلا أن ردت عليها بأنه لا بد وسيأتي اليوم الذي ستعود فيه صديقتها عن ما تفوهت به.

ولكن غضبها الكبير جعلها تصر على ما قالته ونعتت به صديقتها، وكانت تشعر في سعادة داخلية أنها كشفت صديقتها التي كانت ولفترة كبيرة مخدوعة بها، وكان الشيطان يصور لها أنها كانت دوماً على حق بما اتهمته به صديقتها، فلم تراجع حتى نفسها بما قالت، أو تحاول ان تفكر به.

ورغم محاولات صديقتها التي كانت تعرف قدر صاحبتها التي بائت بالفشل في استعادة المياه إلى مجاريها واستعادة الصداقة التي استمرت لفترة طويلة بينهما، فلم تؤل الصديقة أي فرصة في محاولة تفهيم صديقتها الحقيقة وتوضيح الصورة لها، ولكن الشيطان صور لصاحبتها بأن صديقتها إنما تحاول ذلك من باب خطأها ومن باب أسفها فزادها غرورا واستكباراً.

وبعد أكثر من شهر جاءت عرفت الصديقة أن صديقتها كانت محقة بكل ما قالت به قبل المشادة، وأن صديقتها كانت نيتها صادقة في نصيحتها لصاحبتها، وأن كل ما نعتته به من صفات إنما هي صفات لم تكن تصف صديقتها بها سوى إذا كان الشيطان مسيطراً على فكرها، ويحاول أن يسيرها ويسوقها لما يريده هو وليس لما كانت دائماً تقتنع به، فتصرفت بناء على غضب ساقها إليه الشيطان وسيطر على أفكارها، فتألمت كثيراً خاصة عندما تذكرت محاولات صديقتها في استرجاع العلاقة رغم أنها كانت مظلومة، فعرفت صديقتنا أنها كان على خطأ مساقة في تصرفهاتها بناء على غضب جعلها تخرج عن طورها.


اقرأ أيضا

اشتراك

تواصل

جميع الحقوق محفوظة @ وزارة الإعلام الفلسطينية 2014

متابعة وتطوير وحدة تكنولوجيا المعلومات