آخر التطورات

........صحيفة "الرأي" تتوقف عن الصدور ورقياً لعدم تواصل حكومة التوافق الوطني مع وزارة الإعلام منذ توليها.
الرئيسية | آرشيف الأخبار | الاقتصاد تستعد لرمضان وتحذر التجار المخالفين

2017-05-25

67

غزة- الرأي

أعلنت وزارة الاقتصاد الوطني بغزة، عن انتهاء استعداداتها لاستقبال شهر رمضان، مؤكدة أنها وضعت خطط على مستوى جميع محافظات القطاع، للمحافظة على عملية الشراء والبيع في الأسواق.

وقال مدير عام حماية المستهلك بوزارة الاقتصاد الوطني د. رائد الجزار في حديث " للرأي"، أن هناك دور فعال وجهود مستمرة من قبل طواقم الوزارة للحفاظ على الدور الرقابي للأسواق والمحافظة على جودة وسلامة المنتج خاصة خلال شهر رمضان المقبل.

وتابع:" وزارة الاقتصاد تقوم بالرقابة على معظم المنتجات والسلع التي تصل للمعبر قبل أن تدخل الى أسواق قطاع غزة، سواء كانت غذائية أو غير غذائية (ملابس، بطاريات، أجهزة كهربائية)، بهدف حماية المستهلك الفلسطيني".

 وأوضح أن موظفي حماية المستهلك يحصلون على عينات من كل منتج أو سلعة وإرسالها لمختبر وزارة الاقتصاد الوطني، بهدف فحص امكانية مطابقتها للمواصفات الفلسطينية، وبناء على نتائج الفحص يتم إما السماح لهذه السلع بالدخول الى غزة أو منعها والتحرز عليها ومن ثم اتلافها وتحرير محاضر ضبط بحق التجار المخالفين.

وعن طبيعة الجولات التي قامت بها وزارة الاقتصاد خلال الفترات السابقة ومحاضر الضبط التي تم تحريرها بحق عشرات التجار والمحال، أكد الجزار إن وزارته تقوم خلال العديد من الجولات الميدانية التي نفذت، بمراقبة مكثفة وجولات صباحية ومسائية مستمرة للأسواق والمحال التجارية والمطاعم والمولات والمخابز، للتأكد من سلامة المنتجات الغذائية وصلاحيتها وأسعارها".

وبين أن تزايد محاضر الضبط لا يعني أن هناك انتشار للفساد عند البائعين أو التجار، خاصة في ظل عوامل خارجه عن إرادتهم كالحصار والإغلاق وانقطاع الكهرباء.

وأشار الى أن وزارة الاقتصاد لمست تغيرا كبيرا في نوعية وجودة البضاعة المعروضة من كافة الأصناف مقارنة بالأعوام القليلة الماضية، خاصة مع ازدياد التنسيق بين التجار ودائرة حماية المستهلك.

أما في ظل الانقطاع الطويل للتيار الكهربائي والذي يصل لأربع ساعات وصل فقط، إضافة لارتفاع الحرارة، أوضح الجزار قائلا:" إننا سنركز أيضاً على السلع التي تحتاج إلى الثلاجات، خاصة اللحوم والمجمدات للتأكد من عدم فسادها".

واضطرت دائرة حماية المستهلك الى اتلاف الكثير من المواد الغذائية الفاسدة لأن صحة المواطن تقع في مقدمة اهتمامات وزارة الاقتصاد، مع عض البصر عن بعض التجاوزات من قبل بعض التجار لبعض السلع كمواد التنظيف وغيرها لكن ليس بكميات كبيرة.

 وقال الجزار أن العمل الرقابي لدائرة حماية المستهلك يتزايد قبل وخلال شهر رمضان المبارك، حيث تقوم الطواقم العاملة بمراقبة مكثفة وجولات صباحية ومسائية مستمرة للأسواق والمحال التجارية والمطاعم والمولات والمخابز طوال شهر رمضان، للتأكد من سلامة المنتجات الغذائية وصلاحيتها وأسعارها.

وفي العشر الأواخر من رمضان بين الجزار أن الدائرة تقوم بجولة خاصة ثالثة بعد موعد الإفطار لمنتصف الليل، لمراقبة الأسعار والمكسرات والملابس والحلوى والألعاب النارية، والتي تم تكثيف حملاتنا ضدها خلال الأيام الماضية، بسبب ازدياد نشاطها في الشهر الفضيل وأيام عيد الفطر السعيد خاصة عند أبواب المساجد من وقت صلاة التراويح قبل بعض الأطفال .

ولفت الجزار إلى أن وزارته ستشدد مراقبتها خلال الأيام الأخيرة من رمضان أيضا على سمك "الرنجا والفسيخ" للتأكد من صلاحيته، وتفادي المشاكل التي حدثت خلال العام الماضي.

وحول امكانية ضبط وتوحيد التسعيرة داخل الأسواق في كافة محافظات القطاع، أكد الجزار أن دائرة حماية المستهلك فرضت على كافة التجار إعلان التسعيرة الرسمية للزبون، مشيرا أنه تم التوقيع على 15 محضرا فقط خلال أربع وعشرين ساعة بسبب عدم التزام تجار بإبراز التسعيرة للمواطنين كحق ثابت لهم.

ويشار الى أن وزارة الاقتصاد تطالب دوما بمحاكم مختصة بالجرائم الاقتصادية في غزة، وإنزال عقوبات صارمة بحق المخالفين للحد من عدد الجرائم الاقتصادية .

اقرأ أيضا

اشتراك

تواصل

جميع الحقوق محفوظة @ وزارة الإعلام الفلسطينية 2014

متابعة وتطوير وحدة تكنولوجيا المعلومات