آخر التطورات

........صحيفة "الرأي" تتوقف عن الصدور ورقياً لعدم تواصل حكومة التوافق الوطني مع وزارة الإعلام منذ توليها.
الرئيسية | آرشيف الأخبار | الداية: وحدة الرقابة بالداخلية صمام أمان نحو تجويد خدمة الجمهور

2016-08-08

335

غزة-الرأي

أكد مدير عام وحدة الرقابة الداخلية والشكاوى في وزارة الداخلية _الشق المدني_ خميس خليل الداية أن وحدة الرقابة تُشكل إلى حدٍ كبير صمام أمان نحو تفعيل وتجويد الخدمة المقدمة للجمهور الفلسطيني .

وقال الداية في حديثٍ خاص لـ "موقع الوزارة": إن "للرقابة أثرٌ مباشر على جودة الخدمة المقدمة لجمهور وزارة الداخلية ،منوهاً إلى أن هناك ثمةً تعاون كبير مع فرق التفتيش التابعة للوحدة من قبل الادارات العامة في وزارة الداخلية ، بل هناك تنافس بين المديريات والإدارات والوحدات في تحسين جودة الخدمة المقدمة للجمهور .

عمل رقابي

واستطرد الداية قائلا: "نحن نسعى بكل تأكيد من جراء العمل الرقابي على إدارات ومديريات وزارة الداخلية الى تحسين الأداء والذي بدوره ينعكس على الخدمة المقدمة للجمهور، فاليوم المواطن الكريم يشعر بالفرق في تلقي الخدمة فهو لا يحتاج للانتظار أيام لإنجاز معاملة أصبحت المعاملة تُنجز في أقل من ساعة واحدة فقط".

وأوضح الداية أن وحدة الرقابة الداخلية والشكاوى في الوزارة تقوم بالضبط الإداري والمالي والفني داخل إدارات ومديريات ووحدات وزارة الداخلية- الشق المدني وذلك بهدف تصحيح نواحي الخلل والضعف والتخلص من التسيب والإهمال وتحقيق الإصلاح الإداري المنشود.

وتابع الداية: " تقوم وحدة الرقابة الداخلية بمتابعة الخطة التشغيلية لوزارة الداخلية ،كما وتراقب جميع أنشطة الوزارة بما فيها مكتب وكيل الوزارة بكل شفافية".

 وبعد إجراء جولات التفتيش والرقابة يتم مناقشة تقرير التفتيش مع مدراء الإدارات العامة للوقوف عن كتب على أهم نقاط القوة وتعزيزها ونقاط الضعف ومعالجتها وتُوضع نتائج تقارير التفتيش على مكتب وكيل وزارة الداخلية للاطلاع وإصدار القرارات والتعميمات بالخصوص .

واستطرد الداية "كما تتواصل وحدة الرقابة والشكاوى في وزارة الداخلية مع كافة شرائح أبناء شعبنا عبر كافة الوسائل للتخفيف من هموم المواطنين ووضع حلول لأي مشكلة بروح عالية من المسئولية والشفافية، وتَتَبِع وزارة الداخلية في عملها سياسة الباب المفتوح في استقبال شكاوى واستفسارات المواطنين" .

إنجازات

وبحسب تقرير صادر عن وحدة الرقابة الداخلية والشكاوى في وزارة الداخلية تلقَ موقع الوزارة نسخةً عنه " أنجزت دائرة الرقابة والتفتيش في وحدة الرقابة الداخلية 17 جولة تفتيش على إدارات ووحدات ومديريات وزارة الداخلية منذ مطلع العام 2016م، كما قامت الدائرة بمناقشة 48 تقرير تفتيش وتدقيقها.

فيما قامت دائرة المتابعة بالوحدة بمتابعة 56 تقرير عمل لإدارات ووحدات ومديريات الوزارة، بدورها استقبلت دائرة الشكاوى 170 شكوى من الجمهور وجاهيا وهاتفياً والكترونيا ووجهت تلك الشكاوى لجهات الاختصاص لتجد طريقها إلى الحل.

وشاركت طواقم وحدة الرقابة الداخلية والشكاوى في وزارة الداخلية 18 مرة في لجان ودورات وورش عمل ومؤتمرات وطنية .

الإنقاذ البحري

وفي سياقٍ منفصل، أنقذت طواقم الإنقاذ البحري التابعة لجهاز الدفاع المدني 318 شخصاً كانوا على وشك الغرق أثناء اصطيافهم على شاطئ بحر قطاع غزة خلال شهر يوليو الماضي.

وأفاد تقرير صادر عن مديرية الدفاع المدني أن فرق الإنقاذ البحري انتشلت جثث ثلاث مواطنين توفوا غرقاً أثناء سباحتهم خارج دوام المنقذين الرسمي.

وأضاف التقرير أن فرق الإنقاذ في محافظة الشمال أخلت 53 حالة كانت على وشك الغرق، في حين تعاملت في محافظة غزة مع 95 حالة، وفي الوسطى تعاملت مع 47 حالة، بينما تعاملت 58 حالة في خانيونس، أمّا في رفح تم إنقاذ 53 شخصاً.

من جهته ناشد الرائد رائد الدهشان الناطق الإعلامي باسم الدفاع المدني المواطنين بضرورة اتباع إرشادات المنقذين حفاظاً على أرواحهم وسلامة أطفالهم وضرورة مراقبتهم أثناء السباحة.

وشّددّ على ضرورة عدم السباحة في المناطق الممنوعة وأوقات بعد غروب الشمس من الساعة الثامنة مساءً وحتى الثامنة صباحاً , وذلك لعدم وجود منقذين على الشواطئ في هذا الوقت.

صناع المجد

وفي موضوع آخر، افتتحت وحدة التدريب بهيئة التوجيه السياسي والمعنوي برنامج "صناع المجد" للرتب السامية في وزارة الداخلية والأمن الوطني، وذلك بالتعاون مع الأكاديمية الدولية لإعداد القادة.

وحضر حفل افتتاح البرنامج الذي يعقد في قاعة مديرية العمليات المركزية، اللواء محمود عزام رئيس الهيئة، والعقيد عبد الباسط المصري مدير عام المديرية العامة للعمليات المركزية، والعقيد محمد الجريسي مدير إدارة المحافظات في الهيئة، وأ.عزات السويركي مدير إدارة التوجيه والإرشاد بالهيئة، ونحو 40 ضابطا من الرتب السامية من مختلف الأجهزة الأمنية.

وقال اللواء عزام في كلمة خلال افتتاح البرنامج الذي سيكون بواقع 50 ساعة تدريبية: "إن هذا البرنامج, يهدف إلى تنمية المهارات والقدرات الإدارية والقيادية والارتقاء بالكادر العسكري ضمن خطة وضعتها الهيئة لتطوير كوادر الوزارة".

وتابع "لن نألو جهداً في سبيل النهوض وبناء قيادة أمنية عسكرية واعية متينة عصية على الكسر"، موضحاً أن الهيئة شرعت في تنظيم هذا البرنامج تحت اسم "صناع المجد" والذي يستمر 6 أسابيع بواقع 50 ساعة دراسية، والذي سيركز على كل ما يتعلق بإعداد القادة.

ووجه عزام شكره للقائمين على هذا الافتتاح من الهيئة والعمليات المركزية، وكما دعا المشاركين بالدورة الالتزام الكامل بالدورة لكي يروا نتائج الاستفادة بعد الانتهاء منها.

وستتناول محاضرات الدورة التي ستكون عبر الفيديو كونفراس لمحاضرين مختصين من تركيا عناوين القائد المتميز (صفات، أنشطة)، وفنون القيادة بين الأصالة والمعاصرة، والقائد وإدارة التغيير، ودور القائد في الحرب النفسية، وتطبيقات وآفاق الشرطة المجتمعية، وكايزما القائد، والقائد وإدارة الجودة الشاملة، وفنون التأثير في الآخرين، وحل المشكلات وإدارة الأزمات، ومشروعات التخرج.

وأوضح اللواء عزام أن البرنامج يهدف إلى رفع الهمم وتقوية العزائم للإنجاز، وتنمية المهارات القيادية والإدارية، وتقوية الإيمان ومعرفة القائد في النصر والتمكين، وتعزيز الاتصال الفعال بالأفراد وكسب ولائهم.

اقرأ أيضا

اشتراك

تواصل

جميع الحقوق محفوظة @ وزارة الإعلام الفلسطينية 2014

متابعة وتطوير وحدة تكنولوجيا المعلومات