آخر التطورات

........صحيفة "الرأي" تتوقف عن الصدور ورقياً لعدم تواصل حكومة التوافق الوطني مع وزارة الإعلام منذ توليها.
الرئيسية | آرشيف الدرسات والتقارير | موظفو غزة .. بين الرضا والترقب والحذر الشديد

2017-10-16

18

غزة- خاص الرأي

حالة من الرضا العام ممزوجة بالترقب والحذر الشديد يعيشها موظفو الحكومة في قطاع غزة بالتزامن مع إعلان اتفاق المصالحة الفلسطينية التي تنذر بطيّ صفحة الانقسام التي استمرت مفتوحة على مدار 11 عاماً.

ويتأمل عشرات الآلاف من الموظفين بحل مشكلتهم بتثبيتهم وتسكينهم وإنهاء ملفهم، على اعتبار أنهم عاشوا سنوات طويلة من العمل وتقديم الخدمة للشعب الفلسطيني في كل الوزارات والمؤسسات الحكومية، وعملوا في ظروف قاسية وبمكافئات مالية ورواتب ناقصة.

وبالتزامن مع الإعلان عن اتفاق المصالحة الفلسطينية من العاصمة المصرية؛ كيف ينظر الموظفون الحكوميون في غزة إلى الظروف المستقبلية.

المصالحة استحقاق

مديرة الاعلام بسلطة الأراضي آمال شمالي تقول: "المصالحة استحقاق يجب إتمامه وإنهاء كافة الخلافات والقضايا التي كانت تقف حائلا دون اتمامها، وانهاء عشر سنوات عجاف من الانقسام وآثاره، متأملةَ أن تكون المصالحة نقطة تحول كبيرة في تاريخ القضية الفلسطينية بتوحيد شقي الوطن والخروج من نفق الانقسام المظلم".

وتتمنى شمالي في حديث مع "الرأي" أن تكون القرارات والتفاهمات التي تم التوصل اليها لصالح المواطن، وأن تكون حكومة الحمد لله على قدر من المسؤولية والوعي وأن لا يكون الموظف مستقبلا ضحية لتجاذبات حزبية أو اقصاء سياسي وهذا يجب أن يكون هناك ضمانات قوية لحفظ الاستقرار والأمن الوظيفي.

القادم أجمل

أما الموظفة في وزارة النقل والمواصلات هبة صادق فتقول: بداية أود أن أبارك للشعب الفلسطيني هذا الاتفاق وإنهاء الانقسام ووحدة الوطن، ومتيقنة أن القادم أجمل بإذن الله طالما توفرت النية الصادقة".

وبينت في حديثها لـ "الرأي" أنها تثق في حكومة د. رامي الحمد الله والتي ستعمل على رأب الصدع الذي أنهك سكان قطاع غزة، وستعمل جاهدة على إنهاء معاناة موظفي غزة بشكل يضمن الأمان الوظيفي والضمان الاجتماعي لهم.

صلاح الصادي الموظف في وزارة الاقتصاد يقول نتمنى من حكومة رامي الحمد لله إنصاف الموظفين ودمجهم مع موظفي السلطة، مؤكداً أن هذا الأمر يتم الحكم عليه من خلال سرعة الاجراءات وخاصة موضوع الرواتب.

وقال لوكالة "الرأي" إذا ما صرفت سلفة بشكل سريع للموظفين بشكل عام فربما يكون هذا بداية المصداقية، و لكن كلام بدون اثبات، يعطي مؤشرات للمرواغة، و نتمنى ان نرى افعالاً لا اقوال".

اتفاق يرضي الجميع

الموظف في وزارة الاعلام محمود الفرا يقول: "المصالحة قادمة وستُنجز هذه المرة باختلاف المرات الماضية، وستنفذ كافة تفاصيلها وتفاهماتها بتوافق بين حماس وفتح بإرادة مصرية وقرار رسمي من اعلى المستويات لتحقيقها بعد موافقة امريكية اسرائيلية ومتغيرات اقليمية ومتطلبات سياسية قادمة".

ويضيف لوكالة "الرأي" أتوقع اتفاق شامل يرضي كافة الموظفين مع خضوع ملفاتهم جميعا للجنة إدارية وقانونية تعمل حسب ما تم طرحه في الورقة السويسرية والتي تهتم بغربلة الرتب والمناصب العليا والتي لا تستحق وخضوع البقية حسب الشهادات وسنوات الخبرة والتخصص اضافة الى سن التقاعد".

انقسام بغيض

الموظف في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات محمد النزلي يقول ابارك لشعبنا هذا الانجاز الكبير المتمثل بالاتفاق على كافة القضايا العالقة التي اعاقت تنفيذ المصالحة الفلسطينية وانهاء الانقسام البغيض.

 

ودعا النزلي خلال حديثه لـ"الرأي" حكومة الوفاق الوطني الى تحمل مسؤولياتها في قطاع غزة والمباشرة بتنفيذ مهامها خاصة ان كل العقبات ازيحت من أمامها، معرباً عن آمله في نجاح الحكومة بتولي مهمها وإنجاز ملف الموظفين الذي اعاق تطبيق المصالحة لسنوات.

وأعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في منصف سبتمبر الجاري حل اللجنة الإدارية التي شكّلتها بغزة لإدارة المؤسسات الحكومية، "استجابة للجهود المصرية لتحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام.

ودعت في بيان لها آنذاك حكومة الوفاق للقدوم للقطاع "لممارسة مهامها والقيام بواجباتها فورًا، والتي وصل رئيسها إلى غزة برفقة الوزراء وتسلموا وزاراتهم وسط أجواء إيجابية، أعقبها اجتماعات عدة عقدت في القاهرة وتوصل فيها الطرفان لوثيقة اتفاق بينهم.

اقرأ أيضا

اشتراك

تواصل

جميع الحقوق محفوظة @ وزارة الإعلام الفلسطينية 2014

متابعة وتطوير وحدة تكنولوجيا المعلومات