آخر التطورات

........صحيفة "الرأي" تتوقف عن الصدور ورقياً لعدم تواصل حكومة التوافق الوطني مع وزارة الإعلام منذ توليها.
الرئيسية | آرشيف الدرسات والتقارير | فصائل وطنية تدعو لرفع العقوبات عن غزة وتجسيد الشراكة السياسية

2017-10-16

529

غزة-الرأي-فلسطين عبد الكريم

دعت فصائل وقوى وطنية فلسطينية إلى الوحدة والشراكة السياسية، وبذل المزيد من الجهود للتوصل على مصالحة حقيقية من شأنها إنجاح حوارات القاهرة، كخيار وهدف استراتيجي لبناء الشعب الفلسطيني في مواجهة التحديات.

وطالبت الفصائل في أحاديث منفصلة بضرورة رفع العقوبات المفروضة على قطاع غزة، والتخفيف عن المواطن الفلسطيني، مشددين على أهمية تجسيد مبدأ الشراكة السياسية.

وقال طلال أبو ظريفة عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية:" من المبكر أن نحسم جلسات الحوار التي تدور رحاها في القاهرة، ونأمل أن يتمكن الطرفين من خلال البحث في الملفات التي يمكن التغلب على عقباتها، والتوصل لحل لها بما يفتح الطريق بإمكانية البناء عليها لحل القضايا المعقدة بما يعطي ثمار إيجابية واضحة تبشر شعبنا".

وفيما يتعلق بحل اللجنة الإدارية من قبل حركة حماس وضرورة قيام الرئيس محمود عباس باتخاذ خطوات مماثلة، أكد أبو ظريفة في حديثه للرأي، أن العقوبات على قطاع غزة لم تعد مقبولة، ولم تعد مبرر خاصة أن هذه الإجراءات ربطتها السلطة بحل اللجنة الإدارية، وكان من المفترض رفع العقوبات بما يخفف عن كاهل المواطن وعدم اثقال كاهله بالعديد من الأزمات.

وأضاف:" نحن لن نكون عقبة أمام التوصل الى تفاهمات بين حركتي فتح وحماس، وسنعمل على إزالة كل العقبات أمامهما بما يخدم مصلحة شعبنا".

وحول موقف الديمقراطية من ملف موظفي غزة وجوازات السفر وملف علاج المواطنين بالخارج، شدد أبو ظريفة أن على الجميع أن يدرك أن قضايا المواطن يجب أن تبتعد عن دائرة التجاذبات السياسية، موضحا أن ملف جواز السفر والعلاج بالخارج لا يجوز استخدامهما في إطار حالة الانقسام، وهي لا تتطلب وقتا زمنيا من أجل إنهائها.

من جهتها أكدت حركة الجهاد الإسلامي على دعمها لحوارات القاهرة بما يخدم المصلحة الوطنية، وقال القيادي في الحركة خضر حبيب:" نحن نؤكد أن هذا الوطن ليس لفصيل معين، وأن هذه القضية ملك لكل شعبنا الفلسطيني"، داعيا إلى ضرورة تجسيد الشراكة السياسية ليشارك الجميع.

بدورها طالبت حركة الأحرار الفلسطينية بضرورة رفع العقوبات عن قطاع غزة، وقال خالد أبو هلال الأمين العام للحركة:" هذه المصالحة هي الملف الأول، والمطلوب رفع العقوبات عن غزةـ واغاثة الجوانب الإنسانية والحياتية وإدخال الوقود وتحسين الكهرباء والتعليم".

ودعا أبو هلال في حديثه الى ضرورة التوافق على الدمج والشراكة بين موظفي حكومة غزة وموظفي حكومة رام الله.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين هي الأخرى، طالبت بضرورة الوحدة والعمل بمبدأ الشراكة السياسية.

 وقال هاني الثوابتة عضو اللجنة المركزية للجبهة:" لسان حال الجميع في الساحة الفلسطينية يقول إنه لا بديل أمامنا الا الشراكة السياسية والوحدة الوطنية وكل مكوناتها السياسية والاجتماعية".

وأوضح الثوابتة أن الوحدة هي الطريق الوحيد أمامنا نحو استعادة المشروع الوطني الفلسطيني.

 

 

اقرأ أيضا

اشتراك

تواصل

جميع الحقوق محفوظة @ وزارة الإعلام الفلسطينية 2014

متابعة وتطوير وحدة تكنولوجيا المعلومات