آخر التطورات

........صحيفة "الرأي" تتوقف عن الصدور ورقياً لعدم تواصل حكومة التوافق الوطني مع وزارة الإعلام منذ توليها.
الرئيسية | آرشيف الدرسات والتقارير | عباس ماضٍٍِِِِ ِ على "إعدام صور الحياة بغزة"

2017-08-07

10

غزة-الرأي - آلاء النمر

علانية ودون زعم من أحد المسؤولين عبر وسائل الإعلام المختلفة، بات رئيس السلطة محمود عباس يخصص إطلالته الأخيرة أمام الكاميرات لإكمال الإدلاء ببقية الإجراءات العقابية ضد قطاع غزة، دون تردد ودون وجه رحيم يشفع للشق الآخر من الوطن، نفذت سبل العقاب المتخذة بحق مليوني مواطن من قبل عباس.

التصريحات الأخيرة لعباس عبر وسائل الإعلام واضحة لا تتضمن التلفيق ولا التحليل هذه المرة، فمن خلالها يبدو أن عباس قد فقد أوراق ضغطه على حركة حماس، وعلى من بيده العصى الحاكمة لقطاع غزة، ما دفعه لفرض عقوبات بالجملة، دون تمييز.

تهديد

"إحالة الموظفين الشباب نحو التقاعد، من بينهم المدنيين والعسكرين، قطع رواتب الموظفين في مؤسسات التعليم العالي، قطع الأموال الوافدة إلى قطاع غزة، وقف التحويلات الطبية للأطفال ومرضى السرطان، قطع الكهرباء، رفع قيمة ضريبة البلو، حرمان الخريجين من فرص التوظيف، إغلاق المؤسسات الخيرية ..."، القائمة بالعقوبات تطول، فهذه نبذة قصيرة عن بعض العقوبات التي يمارسها رئيس السلطة ضد غزة.

كلمة رئيس السلطة محمود عباس التي تحدث بها مساء السبت، تضمنت التصريح بوقف تحويل المخصصات المالية إلى قطاع غزة تدريجيًا، ما لم تلتزم حركة حماس باستحقاقات المصالحة.

واتهم عباس في كلمة له أمام "فعاليات القدس" بمقر الرئاسة برام الله "جهات بالسعي لإدامة انفصال قطاع غزة حتى لا تقوم دولة فلسطينية كاملة السيادة، منوها "ندفع نصف الميزانية (مليار ونصف دولار) سنويًا لغزة منذ عشر سنوات، وعندما شكلوا الحكومة في غزة قلت سأوقف هذه المبالغ تدريجيًا".

وفيما يتعلق بأزمة الكهرباء الخانقة في القطاع ذكر عباس أنها تأتي نتيجة لعدم انصياع حركة حماس لإنهاء الانقسام، وعدم حل حكومتها في غزة ، مضيفا أن "كل العالم يتحدث معي عن كهرباء غزة (..) إذا ألغوا الحكومة في غزة سنلغي قطع الكهرباء".

زاعماً أن الكهرباء تعمل لأربع وعشرين ساعة في بيوت المسئولين والأنفاق في غزة.

نسف جهود

عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية عبد العليم دعنا، أكد على أن عقوبات رئيس السلطة محمود عباس موجهة ضد الشعب الفلسطيني برمته في قطاع غزة وليس ضد حركة حماس كما يدعي، واصفا إياه بـ"الديكتاتوري والمتسلط على أبناء شعبه".

وقال دعنا تعليقا على خطاب عباس الذي اعترف فيه بمسؤولية سلطته عن قطع الكهرباء والرواتب عن غزة، إن عباس عليه ان يدرك بأنه غير شرعي وأن ولايته انتهت وانه مغتصب للسلطة.

وأضاف دعنا أن كل ما يقوم به عباس هي مواقف خاطئة الهدف منها استهداف الشعب برمته، مشيرا الى أن الجبهة وقفت موقفا واضحا ضد تصرفاته، فاصبح يعاديها بشكل غير ودي.

حركة المقاومة الإسلامية "حماس" قالت، إن تصريحات رئيس السلطة محمود عباس الهجومية على الحركة وتهديداته للفلسطينيين في غزة بمزيد من العقوبات هي نسف لجهود المصالحة.

وأوضحت الحركة في تصريح صحفي، السبت، أن تصريحات عباس تعكس سوء نواياه تجاه سكان قطاع غزة، وكذب حديثه عن الوحدة وإنهاء الانقسام.

وأضافت : "أنها تكشف عن دوره التكاملي والمتقاطع مع الاحتلال (الإسرائيلي) في عزل غزة وحصارها، وضرب مقومات صمود شعبنا وثباته على أرضه".

وشددت الحركة على أنها لن تنجر وراء هذه المهاترات وستبقى درعاً حامياً لوحدة شعبنا ومدافعة عن حقوقه وثوابته.

ونبهت إلى أنها ستعمل على إنجاح كل الجهود المبذولة لتحقيق طموحات شعبنا في تحقيق الوحدة وإنجاز المصالحة.

هكذا تتصاعد العقوبات من التقليص إلى إعدام سبل وصور الحياة في قطاع غزة، في طريقة لخنق سكان القطاع وإغلاق المنافس والحدود والسدود، إلا أن الحياة لا زالت تتعلق بآمال للوصول لانفراجات واقعية وأكثر وضوحا.

اقرأ أيضا

اشتراك

تواصل

جميع الحقوق محفوظة @ وزارة الإعلام الفلسطينية 2014

متابعة وتطوير وحدة تكنولوجيا المعلومات