آخر التطورات

........صحيفة "الرأي" تتوقف عن الصدور ورقياً لعدم تواصل حكومة التوافق الوطني مع وزارة الإعلام منذ توليها.
الرئيسية | آرشيف الدرسات والتقارير | الشرطة البحرية: أجواء آمنة للمواطنين في الصيف ورمضان

2017-04-26

58

غزة- الرأي

شرعت الشرطة البحرية بوزارة الداخلية والأمن الوطني في تنفيذ خطة الصيف لهذا العام، من خلال ضبط أمن وحماية ساحل قطاع غزة وتوفير أجواء هادئة للمصطافين خلال فصل الصيف وشهر رمضان المبارك.

ويقع على عاتق الشرطة البحرية ضبط الأمن على ساحل قطاع غزة، ومتابعة عمل الصيادين والإشراف التام على الميناء ومرافئ الصيادين في القطاع، كما تُنفذ لوائح وقوانين وزارة الداخلية ووزارة الزراعة ووزارة النقل والمواصلات.

حماية الممتلكات

وتهدف خطة شرطة البحرية الحفاظ على الشريط الساحلي البحري لقطاع غزة من المخالفات  وفرض الأمن العام وحماية الأرواح والممتلكات وحماية ممتلكات الصيادين وأمنهم على طول ساحل القطاع.

وفي هذا الصدد، أوضح مدير عام جهاز الشرطة البحرية العميد محمد خلف أن المهام والعبء الميداني على عاتق الشرطة البحرية في فصل الصيف يزداد على طول الشريط الساحلي لبلوغ الاقبال عليه فصل الصيف.

وقال خلف في حديث لـ"موقع الداخلية" إن "الساحل المتنفس الوحيد لسكان القطاع في ظل الإغلاقات والأحوال المعيشية الصعبة، مما يزيد العبء والمهام الميدانية على عاتق جهاز الشرطة البحرية نتيجة زيادة اقبال المواطنين والمصطافين على الشاطئ.

وأشار إلى أن المخالفات تتعدد مما يستوجب تواجد ميداني لعناصر الشرطة البحرية لتوفير بيئة آمنة لبسط السيطرة الكاملة بمنطقة الاختصاص.

 

ونوه إلى أن من مهام جهاز الشرطة البحرية مراقبة وترتيب الاستراحات، ومنع التعديات على الشواطئ ، ومتابعة القوارب السياحة لتوفير السلامة التامة للمواطنين.

وشدد خلف على ضرورة التزام القوارب السياحية بشروط الأمن والسلامة، وتحديد عدد الركاب، مع ضرورة توفر وسائل الإنقاذ المختلفة، وتخصيص أماكن محددة لمساراتها بعيداً عن أماكن اصطياف المواطنين.

وتابع :" هناك تواصل مستمر مع الإدارات المركزية  والمحافظات لزيادة الدوريات التفقدية الراجلة والراكبة والعائمة وذلك لتقديم أفضل خدمة للمواطنين وللحفاظ على الحالة الأمنية على طول ساحل قطاع غزة.

شهر رمضان

وفيما يتعلق بجهاز الشرطة البحرية خلال شهر رمضان المبارك، أوضح العميد خلف "يُلقى على عاتق الشرطة البحرية ضبط الحالة الأمنية وتسهيل حركة الجمهور وتأمين المداخل بمنطقة اختصاصنا وهي على طول شارع الرشيد خلال الفترة المسائية".

وأشار إلى أن الشرطة البحرية تقوم على تفعيل الحواجز الثابتة والطيارة والدوريات الراكبة والراجلة والعائمة بمناطق الاختصاص كالميناء والكورنيش وأماكن الازدحام خلال الفترة المسائية.

وقال إن دوريات الشرطة البحرية تقوب بتلبية طلبات الاستغاثة والمساعدة والإنقاذ لأرواح المواطنين وتأمين الفعاليات الرسمية وغير الرسمية على طول الساحل.

مراصد جديدة

ولفت خلف إلى التعاون المشترك بين جهاز الشرطة البحرية والإدارات الأخرى كالعمليات المركزية وشرطة البلديات والمباحث العامة ومكافحة المخدرات؛ من أجل ضبط الأمن على الساحل وتوفير أجواء مناسبة بعيداً عن الفوضى على طول الشريط الساحلي والحدود الغربية للقطاع خلال فصل الصيف.

وبيّن أنه سيتم بناء 12 مرصدًا على طول الساحل في القريب العاجل، لنتمكن من رؤية قوية من خلال كاميرات مراقبة وتزويدها بمكبرات صوت لفرض الأمن وحماية المصطافين في البحر، لافتاً إلى العمل على توفير سيارة إسعاف بشكل يومي بعد الساعة الثانية ظهرًا وتكون ثابتة في كل محافظة مع توفير معدات إنقاذ لجميع المحافظات، لعمليات الإنقاذ السريع لكل محافظة.

وحول عمل الشرطة الحرية في ميناء غزة، بيَّن العميد خلف أن ميناء غزة يتردد عليه يوميا مئات من المواطنين، مما يحتم تواجد الشرطة البحرية لتوفير حركة آمنة لهم داخل الميناء، وضبط حركة الدراجات النارية والمركبات داخل الميناء خلال فصل الصيف.

وأوصى خلف المواطنين بضرورة الانتباه والاستماع لنصائح وإرشادات الشرطة البحرية وأخذها على محمل الجد، وذلك لتجنب الوقوع في إشكاليات أو أضرار.

وفي ختام حديثه، تمنى العميد خلف صيفًا آمنًا لجميع المواطنين المصطافين على شاطئ البحر، مؤكدًا على استعداد البحرية لتقديم كل ما باستطاعتها لخدمة أبناء شعبنا رغم نقص الإمكانيات.

اقرأ أيضا

اشتراك

تواصل

جميع الحقوق محفوظة @ وزارة الإعلام الفلسطينية 2014

متابعة وتطوير وحدة تكنولوجيا المعلومات