آخر التطورات

........صحيفة "الرأي" تتوقف عن الصدور ورقياً لعدم تواصل حكومة التوافق الوطني مع وزارة الإعلام منذ توليها.
الرئيسية | آرشيف الزوايا | العدوان على غزة | (رمضان يشهد ) اليوم العشرون من العدوان

2015-07-09

6797

إعداد / آلاء النمر:

تصدرت أخبار اليوم العشرين من العدوان الهمجي على القطاع التوصل إلى الإتفاق بين الجهات الفلسطينية و"الإسرائيلية" بوساطة مصرية على تهدئة إنسانية لمدة 12 ساعة لوقف نزف الدماء عّل الأوضاع تستقر , إلا أن الاحتلال اعتاد على نقض الاتفاقات واختراق التهدئة على طوال العدوان الممتد واحدا وخمسين يوما .

لقد كان هذا اليوم يشهد مجزرة إبادة جماعية لعائلة النجار بمدينة خانيونس بعد سويعات قليلة من تناول طعام الإفطار في شهر رمضان الدامي , حيث وصل عدد شهداء آل النجار يومها إلى عشرون شهيدا بينهم نساء وشيوخ ورجال وأغلبهم من الأطفال .

فكانت حصيلة الشهداء ترتفع لخمس وثلاثون شهيدا ومائة جريح في أقل من أربع ساعات , وذلك في يوم وافقت فيه المقاومة على تهدئة إنسانية تسمح للمواطنين بإكمال إخلاء بيوتهم الحدودية والاطمئنان على أطفالهم المفقودين على إثر النزوح بين مراكز ومدارس الإيواء, وفتح الأسواق بشكل طارئ لسد حاجات الناس من الطعام والشراب بعد أيام عصيبة مرّت وأخرى مجهولة لا يعرف تفاصيلها وأنواع الأقدار فيها سوى احتمال ارتقاء المزيد من آلاف الشهداء والجرحى .

900 شهيد حصيلة العدوان حتى اليوم العشرون من العدوان , ليكن هذا الرقم الجسر الأول الذي يستنشق فيه الغزيون أنفاسهم على مقربة من المجازر المحققة بحقهم وذويهم وأقاربهم وجيرانهم وبني بلادهم .

التهدئة المتوافق عليها سمحت لسيارات الإسعاف بالدخول إلى المناطق المغلقة أثناء اللحظات النارية بمناطق الشجاعية المدمرة ومناطق خانيونس ومناطق الشمال التي تستفرد قوات وآليات الاحتلال بقتل كل من يتحرك فيها , مما أسفر عن انتشار 135 شهيدا , مما أذاع هول الأخبار التي لم تكن تصل من تلك المناطق المقطوعة بأمر من آلايات الاحتلال العكسرية .

وبرزت في هذا اليوم بلدة خزاعة والتي لا وصف من الكلمات يفيها قصص المجازر بداخلها ولا قصص الهلاك والدمار للبيوت والأراضي وإبادة البشر بداخلها .

ليختتم هذا اليوم بعدد ليس بالسهل على الشعب الفلسطيني , استشهاد نحو 147 شهيدا كانوا تحت الأنقاض لأيام دون تمكن سيارات الإسعاف من الوصول إليهم بعد مناشدات دامية, ومنهم من كتب له القدر بسريان أنفاسه المتقطعة داخل جسده ليبقى شاهدا على مسلسل الأحداث التي حصل لمن حوله من إبادة وليبقى يتنفس الجرح حتى آخر أيامه .

 

 

اقرأ أيضا

اشتراك

تواصل

جميع الحقوق محفوظة @ وزارة الإعلام الفلسطينية 2014

متابعة وتطوير وحدة تكنولوجيا المعلومات